الصفحة الرئيسية

أمالا توقع مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمقاولين

الشراكة تهدف إلى توحيد جهود الجانبين لتمكين الشركات السعودية وتوطين قطاع المقاولات

الرياض – 22 مارس 2021: أعلنت "البحر الأحمر الدولية"، الشركة المطوّرة لاثنين من أكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحًا في العالم - وجهتي "البحر الأحمر" و"أمالا" – عن توقيع مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمقاولين، وهي هيئة حكومية تابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان.


وتماشياً مع تطلعات الجانبين وأهداف رؤية المملكة 2030، تحدد مذكرة التفاهم اتفاقاً مبدئياً للتعاون في مجالات عدّة، بما في ذلك إنشاء منصة إلكترونية لمشاركة المشاريع. وتتيح هذه المنصة لأمالا مشاركة مشاريعها المقررة مع أعضاء الهيئة السعودية للمقاولين، وتلقي المعلومات من الأعضاء المؤهلين والمهتمين منهم بتقديم العطاءات.

وقال جون باغانو، الرئيس التنفيذي لـ "البحر الأحمر الدولية" المطورة لوجهة "أمالا": "تمرُّ المملكة العربية السعودية بمرحلة انتقالية مذهلة نحو اقتصاد جديد ومتنوّع. وإذ تمثّل أمالا محركاً رئيسياً للتغيير، فهي تحمل معها رصيداً غنياً من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص. حيث نسعى إلى دعم الشركات السعودية للمشاركة والاستفادة من تطوير هذه الوجهة الاستثنائية منذ اللحظة الأولى".

وأردف باغانو قائلاً: "تساعدنا هذه الشراكة الجديدة مع الهيئة السعودية للمقاولين في التواصل بصورةٍ أفضل مع شعب وشركات المملكة، الأمر الذي يمكّننا بالتالي من تحقيق أهدافنا الطموحة للتوطين، والاطلاع كذلك على البرامج المهمة للمقاولين الذين يساهمون في تطوير مشروعنا".

أرست مذكرة التفاهم كذلك إطار عمل للتعاون المشترك بين الجانبين، بما فيها إنشاء دورات تدريبية للموظفين ومشاركة الأبحاث والإحصائيات المتعلقة بقطاع الإنشاءات الوطني.

من جهته، قال الأمين العام للهيئة السعودية للمقاولين، المهندس ثابت ال سويد: "تشكّل هذه الشراكة خطوة مهمة في مساعينا لدعم مشاركة المقاولين السعوديين في المشاريع الجديدة المقررة للمضي قدماً في تحقيق رؤية المملكة 2030. كما يتيح لنا التعاون مع أمالا ومقاوليهم الحاليين استيعاب برامج التوطين التي تحفز المؤسسات على توفير فرص التوظيف والتدريب للمواطنين السعوديين".

وستتضافر الجهود لتوطين قطاع المقاولات عبر تشجيع المقاولين المشاركين في مشروع أمالا على الاستفادة من برامج التوطين والحوافز التي توفرها الهيئة السعودية للمقاولين. وتشكل أمالا عنصراً ضرورياً للعديد من القطاعات المتنامية، حيث توفر الوجهة بمجرد اكتمالها أكثر من 50 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة لسكان المملكة.

وتأتي مذكرة التفاهم هذه نتاجاً لجهود توطيد العلاقات مع المؤسسات المحلية في القطاعين العام والخاص؛ مع العلم أنه تم مسبقاً توقيع مذكرات مشابهة مع الهيئة السعودية للمهندسين، ووزارة السياحة، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية لتطوير الشراكات، وإيجاد وسائل للعمل المشترك، وتوفير فرص التطوير المتبادل.

يشار إلى أن أمالا منحت مؤخراً عدّة عقود إنشائية إلى عدد من الشركات السعودية مثل مجموعة التميمي، ومؤسسة حسن الحربي "هاسكو"، والشركة العقارية السعودية للبنية التحتية "بنية". ويجري العمل حالياً في المشروع على إنشاء البنية التحتية وأعمال الأساسات اللازمة لتطوير الوجهة.


– انتهى –

نبذة عن أمالا

تقع أمالا في محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية حيث تتألق كلؤلؤة مكنونة في قلب الطبيعة الخلابة ووسط المناظر الساحرة وتقدّم ثلاث وجهات خلابة وفريدة تمتد على مساحة 4,155 كيلومتر مربع. وتوفر تجربة سياحية فريدة تمتد على مدار العام. وتتميز بمناظر طبيعية خلابة ونظم بيئية طبيعية منوعة، إلى جانب تراث فريد مثير للاهتمام وثقافة محلية.

أبصرت أمالا النور من رؤية طموحة ومبتكرة ترمي إلى الارتقاء بالتجربة السياحية إلى أعلى مستويات الرقي والرفاهية، حيث ستصبح وجهةً استثنائيةً فائقة الفخامة تمتد على ساحل البحر الأحمر شمالي غرب المملكة العربية السعودية لتصمم تجارب شخصية فريدة لنخبة المسافرين مستوحاةً من عالم الفنون والثقافة والطبيعة ونقاء البحر الأحمر.

تجري المرحلة الأولى من تطوير تربل باي على قدم وساق ومن المقرر أن تكتمل في عام 2024. وسوف تتكون من ثمانية منتجعات ستوفر ما يزيد عن 1,300 غرفة فندقية. وقد تم ترسية أكثر من 300 عقدًا حتى تاريخه تتجاوز قيمتها 7 مليارات ريال (1.9 مليار دولار).

وبمجرد اكتمالها، ستضم أمالا أكثر من 3,900 غرفة فندقية في 29 فندقًا، وحوالي 1200 وحدة سكنية وشققاً وفللاً سكنيةً فاخرةً، بالإضافة لمجموعة واسعة من المتاجر المحلية الراقية والمطاعم الفاخرة ومراكز الاستجمام والمرافق الترفيهية.

تعد الاستدامة حجر الأساس في أمالا، والتي سيتم تشغيلها عبر الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 100 ٪ والتي ينتج عنها التقليل من الانبعاثات الكربونية في الغلاف الجوي بما يعادل نصف مليون طن كل عام، كما ستحقق الوجهة مبدأ "الحياد الكربوني" بمجرد تشغيلها بالكامل. أمالا هي إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وهي مساهم رئيسي في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وسترسي معاييراً جديدةً في قطاع السياحة والرفاهية.