الصفحة الرئيسية

"البحر الأحمر الدولية" تعلن عن التزامها بحماية الشعب المرجانية وتنميتها في مؤتمر COP28

يحوي الالتزام متعدد المجالات، الكشف عن العلامة التجارية "كوراليوم" Corallium والشراكة مع CORDAP، بالإضافة للكشف عن نتائج برنامج المشتل المرجاني التجريبي.

الرياض، 07 ديسمبر، 2023: أعلنت "البحر الأحمر الدولية"، الشركة المطورة لأكثر المشاريع السياحية المتجددة طموحًا في العالم - وجهتي "البحر الأحمر" و "أمالا" - عن "التزامها تجاه الشعب المرجانية" من خلال تعهدها بحمايتها وتنميتها داخل البحر الأحمر وخارجه.

تم الإعلان عن البرنامج متعدد المجالات، على هامش مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ COP28 بدبي على متن سفينة "Ocean Xplorer" الشهيرة، حيث شهد أيضاً توقيع خطاب نوايا مع "المنصة العالمية لتسريع البحث والتطوير للشعب المرجانية" (CORDAP).

"وفي الوقت نفسه، كشفت "البحر الأحمر الدولية" عن العلامة التجارية الجديدة لمركز الحياة البحرية التابع لها في "أمالا"، والذي أطلقت عليه اسم "كوراليوم"، كما أعلنت عن نتائج المرحلة الأولى من المشروع التجريبي للمشتل المرجاني.

"تنفرد وجهة "البحر الأحمر" بواحدة من أكثر الشعب المرجانية روعةً على مستوى العالم، بل وربما يعتبرون أكثر المواقع التي يتمتع بها المرجان بحالة صحية ممتازة، وعلى الرغم من ذلك، هذا لا يلغي حقيقة أنها معرّضة للخطر. لذا وجب علينا حماية المنظومة البيئية الحيوية والعمل على استدامتها، وهو ما نقوم به حاليًا".
جون باغانو، الرئيس التنفيذي لمجموعة "البحر الأحمر الدولية".

تم إطلاق CORDAP في عام 2020 من قبل مجموعة العشرين، بهدف تسريع عملية طرح حلول البحث والتطوير لإنقاذ الشعب المرجانية في جميع أنحاء العالم. وستشهد الاتفاقية الأولية تعاون "البحر الأحمر الدولية" مع المنصة لتسريع نطاق تطوير التقنيات الجديدة وتوسيعها، والتي من شأنها دعم الجهود الدولية في الحفاظ على الشعب المرجانية.

وأضاف البروفيسور كارلوس دوارتي، المدير التنفيذي لـ"CORDAP": "إن الخطر الأكبر على الطبيعة لا يكمن في الأزمات التي تواجه المناخ والتنوع البيولوجي، بل في تخلّي الإنسان عن تحقيق الحلم المتمثل في جعل العالم أكثر صحةً وأمانًا. لا يزال من الممكن إعادة بناء العديد من النظم البيئية وازدهارها بحلول عام 2050، وذلك في حال تكاتف البشر معًا لإصلاح الأضرار وتحقيق الاستقرار في المناخ. لذلك، تسعى كلٍ من CORDAP و"البحر الأحمر الدولية" إلى العمل جنبًا إلى جنب في جعل هذا الحلم واقعاً".

المشتل المرجاني
تولّت "البحر الأحمر الدولية" ريادة الأبحاث في هذا المجال من خلال إعدادها لمشروع المشتل المرجاني التجريبي، حيث قام المطوّر بمراقبة نحو 300 موقع للشعب المرجانية، وإنقاذ بعضها، من خلال نقلها واختبار تقنيات زراعة المرجان. وفي عام 2021، تم إنشاء العديد من المشاتل البحرية العائمة لغرض الحفاظ على أعداد صغيرة من الشعب المرجانية التي تم إنقاذها وتنميتها، وبلغت نسبة نجاح هذه الجهود نحو 97%.

تعليقًا على ذلك، قال رائد البسيط، رئيس البيئة والاستدامة لمجموعة "البحر الأحمر الدولية": "نتجت عن الجهود الجماعية المبذولة، مجموعة من الرؤى الفعّالة حول أفضل الظروف والتقنيات المبتكرة لتعزيز سلامة المرجان. نحن واثقون تمامًا من قدرتنا على زيادة معدلات البقاء على قيد الحياة وتوسيع القدرة الاستيعابية من خلال المرحلة التالية من المشروع، حيث سيساهم ذلك في تحقيق هدفنا المباشر المتمثل في تعزيز مناطق الشعب المرجانية المختارة بغطاء مرجاني منخفض للحفاظ على القيمة البيئية للشعب المرجانية في مختلف المناطق في وجهتنا. وبعد ذلك، سنسعى للعمل على استدامة الشعب المرجانية على المستوى العالمي".

وفي العام المقبل، من المقرر أن تطوّر "البحر الأحمر الدولية" مختبرًا لتهجين الشعب المرجانية بقيمة مليون دولار. وسيمكّن المختبر فريق العلماء التابع للشركة، من إنتاج صغار المرجان في نقاط متعددة على مدار العام. وبالمقارنة مع الشعب المرجانية الموجودة في الطبيعة، والتي تتكاثر فقط على مدى بضعة أيام كل عام، فإن ذلك قد يعني زيادة هائلة في عدد الشعب المرجانية التي تمت زراعتها، لتعزيزها وتنميتها. 

يقوم المطوّر حاليًا بتبني أحدث التقنيات المستخدمة في مراقبة الغطاء المرجاني، بما يضمن استخدام الروبوتات واتباع نهج التعلّم الآلي، حيث يتم ذلك من خلال التقاط صور ثلاثية الأبعاد، ومن ثم تجميعها معًا في توأم رقمي. وهذا يتيح للعلماء تحديد أي أحداث سلبية محتملة والاستجابة لها وحلها بسرعة فائقة، مثل ابيضاض المرجان وظهور الأنواع الغازية. وسيتم قريبًا البدء في عملية تقييم المواد المطبوعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء ركائز اصطناعية لزراعة مستعمرات مرجانية كبيرة، حيث سيمكّن ذلك "البحر الأحمر الدولية" من تنمية شعب مرجانية صغيرة ذات قيمة عالية لدعم وفرة الحياة البحرية.


كوراليوم: مركز الحياة البحرية
في حدث رائع على متن سفينة "Ocean Xplorer" الشهيرة، كشفت "البحر الأحمر الدولية" عن العلامة التجارية الجديدة لمركز الحياة البحرية التابع لها في "أمالا"، والذي أطلقت عليه اسم "كوراليوم".

سيكون مركز الحياة البحرية بمثابة مركز لمختلف عمليات الأبحاث البحرية وتجارب الزوّار. وستعتمد الأعمال العلمية على مجالات البحث والاكتشاف والاستدامة، مع استخدام مختبرات جافة ورطبة، بالإضافة لمناطق المعنية بإعادة تأهيل كلٍ من الحياة المرجانية والبحرية على حدٍ سواء، حيث تم تصميم كلٍ منها بهدف تشجيع الزوّار على روح المشاركة والانغماس وخوض تجارب الإبهار، فضلاً عن إتاحة الفرصة لهم لتغيير آرائهم بالمحيطات وبذل الجهود المساهمة في إحيائها وازدهارها.

تضم المنشأة غرفًا متخصصة للإجراءات الطبية المتقدمة وإعادة التأهيل. وعلى وجه التحديد، سيتولى فريق العلماء التابع للمركز دعم عملية الحفاظ على السلاحف البحرية وأسماك القرش وأبقار البحار "الأطوم"، بالإضافة والحيتان وزراعة الشعب المرجانية وإعادة تأهيلها، فضلاً عن زراعة الأعشاب البحرية وأشجار المانغروف. ومن الجدير بالذكر أنه سيتم رعاية الكائنات البحرية في المركز من خلال متخصصين في المجال وبشكل مؤقت فقط، ولن يتم البقاء عليها في المنشأة لمدة طويلة.

وأضاف جون باغانو: "نطمح لعالم تصبح فيه أسرار البحار مصدرًا مثيرًا للإبهار، حيث تزدهر الأبحاث الرائدة ويجتمع الترفيه مع الرعاية البيئية بصورة منسجمة وتلقائية. لذا، فإننا نأمل أن يسهم مركز "كوراليوم" في بناء علاقة تربطنا دائماً مع المحيطات والبحار، وبدء رحلة من التغيير الإيجابي للطبيعة".

تشمل أبرز الإنجازات البيئية الأخرى التي حققتها "البحر الأحمر الدولية" في عام 2023، افتتاح مشتل يضم أشجار المانغروف في شهر أغسطس حيث تم بالفعل زراعة مليون شتلة مانغروف. ويمثل هذا الإنجاز خطوة كبيرة نحو تحقيق طموح الشركة لزراعة 50 مليون شجرة مانغروف، واستحداث موائل جديدة تمكّن التنوع البيولوجي من الازدهار، بالإضافة إلى عزل الكربون من الغلاف الجوي.

وقد بدأت وجهة "البحر الأحمر" باستقبال طلائع زوارها، وبدأت الحجوزات في اثنين من منتجعاتها، واستقبل "مطار البحر الأحمر الدولي" رحلات من الرياض وجدة عبر جدول رحلات منتظم منذ شهر سبتمبر. وتجدر الإشارة إلى أن أعمال التطوير في "أمالا" تسير وفق المخطط لها لاستقبال طلائع زوّارها في أوائل عام 2025، بافتتاح أولى المنتجعات كجزء من المرحلة الأولى من "تريبل باي"، إلى جانب افتتاح " معهد الحياة البحرية" و "نادي اليخوت".

– انتهى –

نبذة عن أمالا

تقع أمالا في محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية حيث تتألق كلؤلؤة مكنونة في قلب الطبيعة الخلابة ووسط المناظر الساحرة وتقدّم ثلاث وجهات خلابة وفريدة تمتد على مساحة 4,155 كيلومتر مربع. وتوفر تجربة سياحية فريدة تمتد على مدار العام. وتتميز بمناظر طبيعية خلابة ونظم بيئية طبيعية منوعة، إلى جانب تراث فريد مثير للاهتمام وثقافة محلية.

أبصرت أمالا النور من رؤية طموحة ومبتكرة ترمي إلى الارتقاء بالتجربة السياحية إلى أعلى مستويات الرقي والرفاهية، حيث ستصبح وجهةً استثنائيةً فائقة الفخامة تمتد على ساحل البحر الأحمر شمالي غرب المملكة العربية السعودية لتصمم تجارب شخصية فريدة لنخبة المسافرين مستوحاةً من عالم الفنون والثقافة والطبيعة ونقاء البحر الأحمر.

تجري المرحلة الأولى من تطوير تربل باي على قدم وساق ومن المقرر أن تكتمل في عام 2024. وسوف تتكون من ثمانية منتجعات ستوفر ما يزيد عن 1,300 غرفة فندقية. وقد تم ترسية أكثر من 300 عقدًا حتى تاريخه تتجاوز قيمتها 7 مليارات ريال (1.9 مليار دولار).

وبمجرد اكتمالها، ستضم أمالا أكثر من 3,900 غرفة فندقية في 29 فندقًا، وحوالي 1200 وحدة سكنية وشققاً وفللاً سكنيةً فاخرةً، بالإضافة لمجموعة واسعة من المتاجر المحلية الراقية والمطاعم الفاخرة ومراكز الاستجمام والمرافق الترفيهية.

تعد الاستدامة حجر الأساس في أمالا، والتي سيتم تشغيلها عبر الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 100 ٪ والتي ينتج عنها التقليل من الانبعاثات الكربونية في الغلاف الجوي بما يعادل نصف مليون طن كل عام، كما ستحقق الوجهة مبدأ "الحياد الكربوني" بمجرد تشغيلها بالكامل. أمالا هي إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وهي مساهم رئيسي في تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وسترسي معاييراً جديدةً في قطاع السياحة والرفاهية.

  • شارك المقال