الصفحة الرئيسية

أمالا تستكشف أعماق مياه البحر الأحمر في فيلمٍ قصيرٍ يخطف الأنفاس

مصوّر الأعماق الشهير والحائز على عدة جوائز توبياس فريدريتش يلتقط بعدسته المبدعة جمال الثروات البحرية في أمالا

الرياض- 12 يوليو عام 2020- كشفت "أمالا"، الوجهة السياحية الفائقة الفخامة الممتدة على طول الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية، عن فيلمها القصير المذهل الذي التقطه مصور أعماق البحار الشهير توبياس فريدريتش مستكشفاً بعدسته المبدعة أروع مكنونات الحياة البحرية والثروات الغنية والشعاب المرجانية النادرة والنابضة بالحياة التي تزخر بها مياه البحر الأحمر.

وعُرض الفيلم للمرة الأولى خلال قمة قادة مجموعة العشرين في المملكة العربية السعودية في إطار ورشة عمل أقيمت لمناقشة أهمية تعزيز الحفاظ على الشعاب المرجانية. وتزخر أمالا بمجموعة من أغنى وأروع نظم الشعاب المرجانية الغنية والنابضة بالحياة والتي تُعدّ جزءاً من منظومة البحر الأحمر الضخمة والتي تشكل نحو 6.2%من الشعاب المرجانية حول العالم.

ويغوص توبياس فريدريتش في الفيلم الذي يُعد الأول ضمن سلسلة أفلام ستجسد رحلة الاستكشاف الفريدة في أمالا انطلاقاً من سطح المياه الزرقاء المتلألئة وصولاً إلى الأعماق حيث تقبع إحدى أجمل البيئات الطبيعية والثروات البحرية النادرة على كوكبنا. ويستكشف المصور الحائز على جوائز عديدة مع فريقه ثمانية مواقع للغوص على مدار عدة أيام ليصوّر أروع الظواهر والنوادر الطبيعية تحت الماء في رحلة ومشاهد أخاذة تشكل انعكاساً لما ستحمله أمالا من تجارب متميزة لضيوفها في المستقبل.

وتحتضن أمالا أكثر من 144 نوعاً من الشعاب المرجانية المسجلة منها مستعمرات الشعاب المرجانية الصلبة والناعمة وتلك المتفرعة والمغمورة. وستتعاون أمالا مع مجموعة من الشركاء الاستراتيجيين لتنفيذ الأبحاث ومبادرات حماية الثروات البحرية بهدف الحفاظ على محيطات العالم. وفي هذا السياق، تم تحديد أربعة محاور رئيسية للعمل المشترك والاستكشاف هي إدارة الشعاب المرجانية، وحماية أنواع الكائنات الحية النادرة والمميزة، وإدارة المحميات البحرية ومكافحة التلوث البلاستيكي.

يُذكر أنّ توبياس فريدريتش هو مصور محترف لأعماق المياه نُشرت أعماله في عدد من المطبوعات الرائدة بما في ذلك ناشونال جيوغرافيك وشبيغل أونلاين. وفاز فريدريتش بالعديد من مسابقات التصوير الفوتوغرافي تحت الماء منها أفضل كتاب للتصوير تحت الماء لعام 2019 كما تم ترشيحه مؤخراً في القائمة المختصرة لجوائز سوني العالمية للتصوير 2020.

يمكن مشاهدة الفيديو الكامل عبر الرابط.

نبذة عن أمالا

أبصرت أمالا النور من رؤية طموحة ومبتكرة ترمي إلى الارتقاء بالتجربة السياحية إلى أعلى مستويات الرقي والرفاهية، حيث ستصبح وجهةً استثنائيةً فائقة الفخامة تمتد على ساحل البحر الأحمر شمالي غرب المملكة العربية السعودية لتصمم تجارب شخصية فريدة لنخبة المسافرين مستوحاةً من عالم الفنون والثقافة والصحة والرفاهية ومتعة الاستجمام ونقاء البحر الأحمر.

أمالا هي إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وهي مساهم رئيسي في رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتسعى إلى إرساء معايير جديدة في الرفاهية والاستدامة. 

تقع أمالا في محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية حيث تتألق كلؤلؤة مكنونة في قلب الطبيعة الخلابة ووسط المناظر الساحرة وتقدّم ثلاث وجهات خلابة وفريدة تمتد على مساحة 4,155 كيلومتر مربع (أي ما يعادل1,604 ميل مربع) وتوفر تجربة سياحية فريدة تمتد على مدار العام. وتحتضن أمالا ما يزيد عن 2,800 غرفة فندقية وأكثر من 900 فيلا سكنية وشقة خاصة ومنزل بالإضافة إلى 200 متجر ومطعم عصري ومركز للاستجمام والنقاهة والترفيه، يتسم جميعها بأرقى مستويات الترف والرفاهية. 

وستوفر كل من الوجهات الثلاثة لأمالا " تريبل باي " و"الساحل" و"الجزيرة" تجارب مختلفة وفريدة للزوار، تتخطى التوقعات وتلهم المخيلة وتحقق تطلعات وطموحات المجتمع الاستثنائي والشغوف بتصميم تجارب سفر فاخرة ومتميزة لقضاء لحظات فريدة لا تتكرر. 

ستغدو تريبل باي وجهة متكاملة للصحة والنقاهة والاستجمام، وستحتوي على أرقى المرافق الطبية والتشخيصية الحديثة والعلاجات الأصيلة التي صُممت بعناية وإتقان لتتناسب مع احتياجات البيئة المحلية. كما ستكون الخلجان الثلاثة وجهةً متكاملة للترفيه والأنشطة الرياضية. 

ستصبح وجهة الساحل مركزاً محورياً للثقافة والفنون المعاصرة على مستوى الشرق الأوسط، حيث ستستضيف برامج حافلة ومجموعة لا نظير لها من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية العالمية.

تتميز وجهة الجزيرة بموقعها الفريد حيث ستغدو الملاذ الهادئ والملهم لمجتمع الفنون الاستثنائي وستتغنى فيها أجمل الحدائق النباتية العربية الخضراء التي تحيط بها الأعمال الفنية والمنحوتات الرائعة.

ومن خلال إرثها وفلسفتها الفريدة والمناظر الطبيعية النقية، ستفتح أمالا أبوابها للمسافرين للانغماس في عالم من الرفاهية والاستجمام والصحة والثقافة والفنون تغمره أجواء الرقيّ وأسلوب الحياة الفاخرة. وبفضل موقعها الرائع على مقربة من أبرز الوجهات الرئيسة في المنطقة كالرياض ودبي وإسطنبول، ستغدو أمالا ريفييرا الشرق الأوسط.