الصفحة الرئيسية

"أمالا" و"مجلس الفن السعودي “خطوة متجددة نحو دعم المواهب الفنية في معرض "21,39 فن جدة"

نسخة العام 2021 من الحدث الفني الرائد تجمع الفنانين الصاعدين والتمرسين من جميع أنحاء المملكة العربية السعودية والمنطقة والعالم لاستكشاف "أسرار العضديات"

أعلنت "أمالا"، الوجهة الاستثنائية فائقة الفخامة والممتدة على ساحل البحر الأحمر شمال غرب المملكة العربية السعودية، عن تعاونها مع "مجلس الفن السعودي" للاحتفاء بالمواهب الفنية والمبدعة من المنطقة والعالم خلال فعاليات نسخة العام 2021م من معرض "21,39 فن جدة". وتعكس الشراكة بين الجانبين والممتدة على مدار النسختين الماضيتين، التزام "أمالا" الجاد والمستمر بتعزيز المشهد الفني والثقافي في المملكة العربية السعودية ودعم رؤية المجلس الرامية لإرساء مكانة المملكة في طليعة المشهد الفني العالمي المعاصر.

وتمثل النسخة الثامنة من "21,39 فن جدة" دليلاً حياً على عمق وديناميكية وتطور المشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية، إذ تجمع فنانين من شتى أرجاء المملكة والمنطقة والعالم لاستكشاف "أسرار العضديات"، وهو موضوع نسخة هذا العام. هذا ويحتضن المعرض 33 عملاً فنياً يتيح للزوار من محبي الفن ومتذوقيه خوض مغامرة فنية فريدة من نوعها بين النجوم واستكشاف عالم حافل بالأبعاد والنُظم الجديدة، حيث استوحى المعرض موضوعه لهذا العام من رحلات البحارة الذين استخدموا النجوم للاستدلال على وجهاتهم في البحار المجهولة. كما يتخلل المعرض إقامة برنامج أنشطة داعم بهدف تنمية الإبداع وتوسيع آفاق الحوار الثقافي في جميع أنحاء المنطقة، وذلك من خلال تنظيم وافتتاح معارض فنية بإشراف قيمين فنيين، وتنظيم ورش عمل وسلسلة من الحوارات والنقاشات والندوات التي يستضيفها فنانون بارزون وشخصيات رائدة في القطاع الفني، بهدف تشجيع الشباب على المشاركة والتميز في مختلف المجالات الفنية.

ويندرج هذا المعرض في إطار رؤية "أمالا" الرامية للارتقاء بمنظومة الإبداع في المملكة العربية السعودية من خلال توفير برامج الإقامات والمنصات والحاضنات الفنية.

وفي هذا السياق، قال جون باغانو، الرئيس التنفيذي لـ "أمالا": "نعمل على تطوير وجهة عالمية للفنون والثقافة. لاسيما وأن دعم المشهد الفني المحلي والتفاعل مع المجتمع الإبداعي يشكلان ركيزة أساسية لرؤية "أمالا". ولا شك أن معرض ’21,39 فن جدة‘ يقدم فرصة مثالية لإظهار دعمنا للمواهب السعودية، ونتطلع قدماً لرؤية العديد منهم يتوجهون إلينا مستقبلاً لدعم وعرض أعمالهم وإبداعاتهم الفنية. هذا وحرصت ’أمالا‘ على تأسيس علاقات وثيقة مع مجلس الفن السعودي، ونسعى للاستمرار بترسيخ هذه العلاقات خلال السنوات المقبلة".

من جانبها، قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة جواهر بنت ماجد بن عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة المجلس الفني السعودي: "شهدنا خلال هذا العام أحداثاً وتداعيات غير مسبوقة على الإطلاق علمتنا درساً قيماً وهو  أن الفنون تمثل منارة تضيء درب البشرية وتقدم بارقة أمل ساطعة تدفعنا للمضي قدماً لتحقيق الأهداف وتجاوز الصعاب كافةً. وأنا على ثقة تامة بقدرة الفنانين والمبدعين على تجاوز مختلف التحديات. ويسعدني الاحتفاء بهذا الإبداع الفني الكبير عبر تقديم القيّم الفني العالمي لمعرض هذا العام، "فابيان دانيسي" والذي عَرفنا على المشهد الفني السعودي من منظور جديد".

يذكر أن "أمالا" انطلقت في شهر سبتمبر من العام 2018م بدعم من صندوق الاستثمارات العامة، وباتت ركيزة رئيسية ضمن استراتيجية رؤية المملكة 2030، لتكون الوجهة الاستثنائية فائقة الفخامة والممتدة على ساحل البحر الأحمر شمال غرب المملكة العربية السعودية. والتي جرى تصميمها بعناية فائقة لتمنح زوارها أفضل تجارب السفر المستوحاة من عالم الفنون والثقافة والصحة والرفاهية ومتعة الاستجمام ونقاء البحر، وذلك كله ضمن وجهة سياحية مميزة داخل محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية.

تجدر الإشارة إلى أن معرض "21,39 فن جدة" وبرنامج الأنشطة الداعمة مفتوح للجمهور حتى 7 سبتمبر 2021. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://thesecretsofalidades.com.


انتهى

نبذة عن أمالا

أبصرت أمالا النور من رؤية طموحة ومبتكرة ترمي إلى الارتقاء بالتجربة السياحية إلى أعلى مستويات الرقي والرفاهية، حيث ستصبح وجهةً استثنائيةً فائقة الفخامة تمتد على ساحل البحر الأحمر شمالي غرب المملكة العربية السعودية لتصمم تجارب شخصية فريدة لنخبة المسافرين مستوحاةً من عالم الفنون والثقافة والعافية ونقاء البحر الأحمر.

أمالا هي إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وهي مساهم رئيسي في رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتسعى إلى إرساء معايير جديدة في الرفاهية والعافية.

وتقع أمالا في محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية حيث تتألق كلؤلؤة مكنونة في قلب الطبيعة الخلابة ووسط المناظر الساحرة وتقدّم ثلاث وجهات خلابة وفريدة تمتد على مساحة 4,155 كيلومتر مربع (أي ما يعادل 1,604 ميل مربع) وتوفر تجربة سياحية فريدة تمتد على مدار العام. وتحتضن أمالا ما يزيد عن 2,800 غرفة فندقية وأكثر من 900 فيلا سكنية وشقة ومنزل بالإضافة إلى 200 متجر ومطعم عصري ومركز للاستجمام والنقاهة والترفيه، يتسم جميعها بأرقى مستويات الترف والرفاهية.

وستوفر كل من الوجهات الثلاثة لأمالا "تريبل باي" و"الساحل" و"الجزيرة" تجارب مختلفة وفريدة للزوار، تتخطى التوقعات وتلهم المخيلة وتحقق تطلعات وطموحات المجتمع الاستثنائي والشغوف بتصميم تجارب سفر فاخرة ومتميزة لقضاء لحظات فريدة لا تتكرر.

  •    ستغدو تريبل باي وجهة متكاملة للصحة والنقاهة والاستجمام، وستحتوي على أرقى المرافق الطبية والتشخيصية الحديثة والعلاجات الأصيلة التي صُممت بعناية وإتقان لتتناسب مع البيئة المحلية. كما ستكون تريبل باي وجهةً متكاملة للترفيه والأنشطة الرياضية.
  • ستصبح وجهة الساحل مركزاً محورياً للثقافة والفنون المعاصرة على مستوى الشرق الأوسط، حيث ستستضيف برامج حافلة ومجموعة لا نظير لها من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية العالمية.
  •   تتميز وجهة الجزيرة بموقعها الفريد حيث ستغدو الملاذ الهادئ والملهم لمجتمع الفنون الاستثنائي وستتغنى فيها أجمل الحدائق النباتية العربية الخضراء التي تحيط بها الأعمال الفنية والمنحوتات الرائعة.


ومن خلال إرثها وفلسفتها الفريدة والمناظر الطبيعية النقية، ستفتح أمالا أبوابها للمسافرين للانغماس في عالم من الرفاهية والاستجمام والصحة والثقافة والفنون تغمره أجواء الرقيّ وأسلوب الحياة الفاخرة. وبفضل موقعها الرائع على مقربة من أبرز الوجهات الرئيسة في المنطقة كالرياض ودبي وإسطنبول، ستغدو أمالا ريفييرا الشرق الأوسط. 





حول معرض "21,39 فن جدة"

يعتبر معرض "21,39 فن جدة" مبادرة غير ربحية ينظمها مجلس الفن السعودي، وتجمع لفيفاً من عشاق الفنون المحليين التواقين لوضع بصمتهم في المجتمع المحلي عبر الترويج للفنون والثقافة. واستوحي اسمها من الإحداثيات الجغرافية لمدينة جدة (خط العرض 21,5433 وخط الطول 39,1728)، وتهدف إلى إلقاء الضوء على الموروث الفني والثقافي المتألق الذي طالما جعل جدة تتصدر المشهد الفني المعاصر في المملكة العربية السعودية على مدى عقود، بغية الحفاظ عليه وتطويره. ويتضمن المعرض معارض بإشراف قيمين فنيين، ومعارض فنية، وورش عمل، وسلسلة من الندوات والحوارات الرامية إلى مد الجسور والتوعية وتوسيع الآفاق والتواصل من خلال اللغة العالمية للفن.