الصفحة الرئيسية
ديفيد واتكينز رئيس تسليم المشاريع يوقع مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمقاولين

٢٢ مارس ٢٠٢١

أمالا توقع مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمقاولين

الشراكة تهدف إلى توحيد جهود الجانبين لتمكين الشركات السعودية وتوطين قطاع المقاولات

الرياض – 22 مارس 2021: أعلنت أمالا، الوجهة السياحية الفائقة الفخامة الممتدة على طول الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية، عن توقيع مذكرة تفاهم مع الهيئة السعودية للمقاولين، وهي هيئة حكومية تابعة لوزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان.

وتماشياً مع تطلعات الجانبين وأهداف رؤية المملكة 2030، تحدد مذكرة التفاهم اتفاقاً مبدئياً للتعاون في مجالات عدّة، بما في ذلك إنشاء منصة إلكترونية لمشاركة المشاريع. وتتيح هذه المنصة لأمالا مشاركة مشاريعها المقررة مع أعضاء الهيئة السعودية للمقاولين، وتلقي المعلومات من الأعضاء المؤهلين والمهتمين منهم بتقديم العطاءات.

وقال الرئيس التنفيذي لأمالا جون باغانو: "تمرُّ المملكة العربية السعودية بمرحلة انتقالية مذهلة نحو اقتصاد جديد ومتنوّع. وإذ تمثّل أمالا محركاً رئيسياً للتغيير، فهي تحمل معها رصيداً غنياً من الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص. حيث نسعى إلى دعم الشركات السعودية للمشاركة والاستفادة من تطوير هذه الوجهة الاستثنائية منذ اللحظة الأولى".

وأردف باغانو قائلاً: "تساعدنا هذه الشراكة الجديدة مع الهيئة السعودية للمقاولين في التواصل بصورةٍ أفضل مع شعب وشركات المملكة، الأمر الذي يمكّننا بالتالي من تحقيق أهدافنا الطموحة للتوطين، والإطلاع كذلك على البرامج المهمة للمقاولين الذين يساهمون في تطوير مشروعنا".

وأرست مذكرة التفاهم كذلك إطار عمل للتعاون المشترك بين الجانبين، بما فيها إنشاء دورات تدريبية للموظفين ومشاركة الأبحاث والإحصائيات المتعلقة بقطاع الإنشاءات الوطني.

من جهته، قال الأمين العام للهيئة السعودية للمقاولين، المهندس ثابت ال سويد: "تشكّل هذه الشراكة خطوة مهمة في مساعينا لدعم مشاركة المقاولين السعوديين في المشاريع الجديدة المقررة للمضي قدماً في تحقيق رؤية المملكة 2030. كما يتيح لنا التعاون مع أمالا ومقاوليهم الحاليين استيعاب برامج التوطين التي تحفز المؤسسات على توفير فرص التوظيف والتدريب للمواطنين السعوديين".

وستتضافر الجهود لتوطين قطاع المقاولات عبر تشجيع المقاولين المشاركين في مشروع أمالا على الاستفادة من برامج التوطين والحوافز التي توفرها الهيئة السعودية للمقاولين. وتشكل أمالا عنصراً ضرورياً للعديد من القطاعات المتنامية، حيث توفر الوجهة بمجرد اكتمالها أكثر من 50 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة ومستحدثة لسكان المملكة.

وتأتي مذكرة التفاهم هذه نتاجاً لجهود توطيد العلاقات مع المؤسسات المحلية في القطاعين العام والخاص؛ مع العلم أنه تم مسبقاً توقيع مذكرات مشابهة مع الهيئة السعودية للمهندسين، ووزارة السياحة، ووزارة البيئة والمياه والزراعة، ووزارة الشؤون البلدية والقروية لتطوير الشراكات، وإيجاد وسائل للعمل المشترك، وتوفير فرص التطوير المتبادل.

يشار إلى أن أمالا منحت مؤخراً عدّة عقود إنشائية إلى عدد من الشركات السعودية مثل مجموعة التميمي، ومؤسسة حسن الحربي "هاسكو"، والشركة العقارية السعودية للبنية التحتية "بنية". ويجري العمل حالياً في المشروع على إنشاء البنية التحتية وأعمال الأساسات اللازمة لتطوير الوجهة.

-انتهى -

نبذة عن أمالا


أبصرت أمالا النور من رؤية طموحة ومبتكرة ترمي إلى الارتقاء بالتجربة السياحية إلى أعلى مستويات الرقي والرفاهية، حيث ستصبح وجهةً استثنائيةً فائقة الفخامة تمتد على ساحل البحر الأحمر شمالي غرب المملكة العربية السعودية لتصمم تجارب شخصية فريدة لنخبة المسافرين مستوحاةً من عالم الفنون والثقافة والصحة والرفاهية ومتعة الاستجمام ونقاء البحر الأحمر.

أمالا هي إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وهي مساهم رئيسي في رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتسعى إلى إرساء معايير جديدة في الرفاهية والاستدامة. 

تقع أمالا في محمية الأمير محمد بن سلمان الطبيعية حيث تتألق كلؤلؤة مكنونة في قلب الطبيعة الخلابة ووسط المناظر الساحرة وتقدّم ثلاث وجهات خلابة وفريدة تمتد على مساحة 4,155 كيلومتر مربع (أي ما يعادل1,604 ميل مربع) وتوفر تجربة سياحية فريدة تمتد على مدار العام. وتحتضن أمالا ما يزيد عن 2,800 غرفة فندقية وأكثر من 900 فيلا سكنية وشقة خاصة ومنزل بالإضافة إلى 200 متجر ومطعم عصري ومركز للاستجمام والنقاهة والترفيه، يتسم جميعها بأرقى مستويات الترف والرفاهية. 

وستوفر كل من الوجهات الثلاثة لأمالا "الخلجان الثلاثة" و"الساحل المطور" و"الجزيرة" تجارب مختلفة وفريدة للزوار، تتخطى التوقعات وتلهم المخيلة وتحقق تطلعات وطموحات المجتمع الاستثنائي والشغوف بتصميم تجارب سفر فاخرة ومتميزة لقضاء لحظات فريدة لا تتكرر.
 

ستغدو الخلجان الثلاثة وجهة متكاملة للصحة والنقاهة والاستجمام، وستحتوي على أرقى المرافق الطبية والتشخيصية الحديثة والعلاجات الأصيلة التي صُممت بعناية وإتقان لتتناسب مع احتياجات البيئة المحلية. كما ستكون الخلجان الثلاثة وجهةً متكاملة للترفيه والأنشطة الرياضية. 

ستصبح وجهة الساحل المطور مركزاً محورياً للثقافة والفنون المعاصرة على مستوى الشرق الأوسط، حيث ستستضيف برامج حافلة ومجموعة لا نظير لها من الأنشطة والفعاليات الثقافية والفنية العالمية.

تتميز وجهة الجزيرة بموقعها الفريد حيث ستغدو الملاذ الهادئ والملهم لمجتمع الفنون الاستثنائي وستتغنى فيها أجمل الحدائق النباتية العربية الخضراء التي تحيط بها الأعمال الفنية والمنحوتات الرائعة.

ومن خلال إرثها وفلسفتها الفريدة والمناظر الطبيعية النقية، ستفتح أمالا أبوابها للمسافرين للانغماس في عالم من الرفاهية والاستجمام والصحة والثقافة والفنون تغمره أجواء الرقيّ وأسلوب الحياة الفاخرة. وبفضل موقعها الرائع على مقربة من أبرز الوجهات الرئيسة في المنطقة كالرياض ودبي وإسطنبول، ستغدو أمالا ريفييرا الشرق الأوسط.